جامعة أتاتورك
Atatürk University
البلد : تركيا
عدد الكليات : 22
عدد الطلاب : 90000
النوع : حكومي
الترتيب المحلي : 13
لغات التدريس : التركية

جامعة أتاتورك - حكومي

جامعة أتاتورك

عن جامعة أتاتورك :

تأسست جامعة أتاتورك عام 1957 في أرضروم ، تركيا. تتكون الجامعة من 22 كلية علمية و 12 كلية مهنية  و 8 معاهد و 30 مركز أبحاث. يقع الحرم الجامعي الرئيسي لجامعة أتاتورك في مدينة أرضروم ، أكبر مدن شرق الأناضول. هي الآن واحدة من أهم موارد المدينة. 

لماذا جامعة أتاتورك ؟

تعتبر جامعة أتاتورك من أوائل الجامعات التي تأسست في تركيا و حظيت بعناية خاصة حكومية و شعبية ، كما أن الجامعة معتمدة و معترف بها رسميًا من قبل مجلس التعليم العالي (YÖK) ، وهي مؤسسة كبيرة جدًا (نطاق الالتحاق بالجامعة  أكثر من 45000 طالب) ، و تقدم جامعة أتاتورك دورات وبرامج مثل شهادات ما قبل البكالوريوس ، الدبلومات ، درجات الزمالة أو التأسيس ، درجة البكالوريوس ، درجة الماجستير ، درجة الدكتوراه في العديد من مجالات الدراسة.

جامعة أتاتورك في أرقام :

الترتيب المحلي : 13

الترتيب الدولي : 1084

الكليات : 22  كلية 

التخصصات : تزيد عن 130 تخصص 

المعاهد : 8 معاهد للتعليم العالي 

الاعترافات المحلية والدولية :

تعتبر جامعة أتاتورك معتمدة و معترف بها رسميًا من قبل مجلس التعليم العالي (YÖK) .

المهمة والرؤية و القيم  :

المهمة : 

في خدمة الحياة مهمتنا هي المساهمة في المنطقة والدولة ، لتنفيذ أنشطة التصميم والابتكار ، عن طريق استخدام التكنولوجيا الفائقة ، وتثقيف الأفراد المؤهلين من خلال التعليم الرسمي والتعليم عن بعد وتعزيز قيمة العلم والفن العالمي.

الرؤية: 

 انطلاقاًمن شعار دائماً إلى الأمام ونظرًا لتطور جامعة أتاتورك باستمرار ، فإن رؤيتنا هي أن تكون جامعة أتاتورك رائدة كالإسم الذي تحمله وجامعة عالمية جديدة في التحولات في منطقتها.

القيم: 

العلمية: تعتمد الجامعة على المعايير والحقائق العلمية في قراراتها وممارساتها.

الابتكار وريادة الأعمال: تنفذ تطبيقات جديدة ومختلفة في مجالات تزيد من فعاليتها

المشاركة : يتم اتخاذ القرارات بطريقة المشاركة ؛ يتم مشاركة المعلومات بشفافية.

التركيز على التعلم: إنه يسهل ويحسن خبرات التعلم لجميع الأفراد.

احترام العمل وتقدير النجاح: يتم احترام الجهود والاعتراف بالإنجازات.

الالتزام بالقيم الوطنية والعالمية: بالإضافة إلى الولاء لقيم أو البلد ، تؤخذ القيم العالمية أيضًا في الاعتبار.

الحساسية الاجتماعية والثقافية والبيئية والفنية: يتم التعامل مع المشكلات والاحتياجات في المجالات الاجتماعية بطريقة مسؤولة.

سجل الان